البكاء بين القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

اذهب الى الأسفل

البكاء بين القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

مُساهمة من طرف Dam3et7ob في الأربعاء أبريل 02, 2008 1:11 am

البكاء بين القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة
حسن مظفر الرزو
المكتب الاستشاري العلمي
كلية الحدباء الجامعة

ورد البكاء في أكثر من موضع بالقرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة فأضاف له دلالة إسلامية رصينة نقلته من ميدان السلوك اليومي للفرد المسلم الى دائرة مفاهيمية جديدة تزيد من صلة العبد بخالقه، وترقى به الى مقامات عليّة على طريق التوبة، والإقلاع عن الذنوب، وتصفية النفس من الشوائب التي علقت بها نتيجة لاقتراف المعاصي، وتراكم الرّان على القلوب الغافلة عن ذكر الله .
1. البكاء في القرآن الكريم :
حفل القرآن الكريم بأكثر من موضع، في آياته، ورد فيها البكاء. بيد أن الذي ينقب وراء دلالة هذه اللفظة يجدها تحمل المعاني التالية :
(الأول) كون البكاء صفة إنسانية ، ترتبط بالكيان الوجداني والنفسي لابن آدم، فتتدفق دموعه عند المصاب الجلل، أو إذا ضاقت به السبل. من أهم الشواهد القرآنية على هذه الدلالـة قـــولهوجاءوا أباهم عشاءً يبكون، وقولهتولّوا وأعينهم تفيض من الدمع حزناً ألا يجدوا ما ينفقون، وقولهوأنه هو أضحك وأبكى .
(الثاني) كون البكاء صفة كريمة يتصف بها الأتقياء والمؤمنين لفرط محبتهم للبارئ، ورقّة أفئدتهم، بسبب معرفتهم بخالقهم، طمعاً بجنته، وخوفاً من عذابه وغضبه. وقد وردت آيات كثيرة ترسي هذه الدلالة منها قولهويخرّون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعاً، وقولهوإذا تتلى عليهم آيات الرحمن خرّوا سجّداً وبكّياً، وقــولهإذا سمعوا ما أنزل الى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق
(الثالث) كونه النتيجة الفعلية لكل معصية يرتكبها ابن آدم في جناب الحق عز وجل، فيجهش صاحبها بالبكاء لشعوره بالخيبة والخسران، ولفتح باب التوبة عنها، والعودة الى طريق الهدى. من الآيات التي حملت بين ثناياها هذه الدلالة قولهأفمن هذا الحديث تعجبون وتضـحكون ولا تبـكون، وقــولــه
فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً جزاءً بما كانوا يكسبون .
بات واضحاً من رحلتنا في رياض آيات القرآن الكريم بأن هناك دلالتين جديدتين قد أرستهما المفاهيم القرآنية ترتبطان بعلاقة ابن آدم مع خالقه عز وجل، فالطاعة تورث المحبة والرغبة على دوامها، مع زيادة في التقوى والورع الذي يزيد حساسية المرء في التعامل مع خالقه، فيشرع بالبكاء لفرط المحبة، وخوفاً من الوقوع في المعاصي التي تضعف أواصر المحبة. بالمقابل فإن المعصية تورث ابن آدم الذي يثوب الى رشده الشعور بالخسران والندم فيجهش بالبكاء على إضاعة الأوقات الثمينة بالمعاصي بدلاً من الاستزادة من الطاعات .
2. البكاء في السنة النبوية الشريفة :
إذا تعمقنا بالبحث في كتب الحديث ومسانيده، ونقّبنا عن ورود صفة البكاء بين ثناياها تنقيباً متأنياً، وجدنا بأن دلالة هذه الصفة، ومحاسنها، وآدابها قد احتوتها دائرة الأحاديث المنقولة عن رسول الله، حتى استقام أمرها، ووضحت معانيها، وأسفر فجرها.
فقد تعامل رسول اللهمع البكاء لكونه من الخصائص التي تلتصق بنفس المرء المسلم، فأباحها في المواطن التي تشكل تنفيساً عن الكرب، وعند فقدان الأحبة، أو لفرط السعادة. أخرج النسائي في سننه الكبرى عن أبي هريرةعنه قال: مات ميت من آل رسول اللهفاجتمع النساء يبكين عليه فقام عمر ينهاهن ويطردهن فقال رسول الله(دعهن يا عمر فإن العين دامعة والفؤاد مصاب والعهد قريب). ونقلت رواية أخــرى عن أسامـــة بن زيدقال أمرني رسول اللهفأتيته بابنة زينب ونفسها تقعقع كأنها في شن فقال رسول اللهSadلله ما أخذ وله ما أعطى وكل إلى أجل). قال: فدمعت عيناه فقال له سعد بن عبادة: يا رسول الله أترق أولم تنه عن البكاء ؟. فقال رسول الله(إنما هي رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء) .
بيد أنه بالمقابل وضع حداً أمام بعض أنواع من البكاء التي تنشب عن فرط الحزن لفراق الأحبة، وما يصاحبها من عادات الجاهلية كصياح وعويل وما يلتحق بذلك من لطم خد وشق جيب، فنهى عنها أشد النهي وتوعدّ فاعليها بغضب اللهوعقابه الأليم. أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه ، والطبراني في معجمه، وصححه الحاكم في مستدركه حديث عامر بن سعد عن أبي مسعود الأنصاري وقرظة بن كعب قالا: رخص لنا في البكاء عند المصيبة في غيـر نوح .
إن زيادة معرفة رسول اللهوصحابته بصفات البارئ، وعمق التقوى التي تغلغلت في ثنايا نفوسهم الطاهرة قد زاد من رقة أفئدتهم، وفرط خشيتهم من اليوم الآخر وما يصاحبه من عذاب أليم للعصاة والمذنبين، فاقشعرت أبدانهم عند تلاوة آيات القرآن الكريم، أو ذكر الآخرة وأهوالها، فأجهشوا بالبكاء في ساعات صفائهم مع الله. نقل النسائي في سننه الكبرى عن مطرف عن أبيه قال: أتيت النبيوهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل ـ يعني يبكي، ونقل ابن أبي شيبة في مصنفـه عن عبد الله بن مسعود قوله: قال لي رسول اللهSadاقرأ عليّ القرآن). قال: قلت يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أنزل قالSadإني أشتهي أن أسمعه من غيري). قال: فقرأت النساء حتى إذا بلغت (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً) رفعت رأسي أو غمزني رجل إلى جنبي فرأيت دموعهتسيل .
من أجل هذا فقد ندب رســول اللـه صحابته، وأمته الى البـكاء، وبشّــر البكائين من خشية اللهبالأجر العظيم يوم القيامة. أخرج ابن ماجة في سننه عَنْ سعد بن أبي وقاصقوله: قَالَ رَسُول اللّهِSadابْكُوا. فَإِنْ لَمْ تَبْكُوا فَتَبَاكَوْا)؛ وأخرج الترمذي في جامعه الصحيح عن أبي هريرةقال : قال رسول اللهSadلا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع).
لم يعد البكاء في عهدهكما كان في عهد الجاهلية، فقد تم تهذيبه كظاهرة إنسانية فقدت توجيهها الفطري بعد أن خالطتها شوائب الجاهلية، وأضحى ظاهرة إسلامية تنم عن الرحمة والرأفة عند رؤية معاناة الغير، ومشاركة وجدانية في أحزانهم. كما أنه قد استعير الى دائرة العبادة بعد أن أمسى مظهراً من مظاهر التقوى، وخشية الله، وايذاناً بالندم على إضاعة الأوقات بغير طاعة الله ونيل رضوانه، ودليلاً على هجران الذنوب والمعاصي .
avatar
Dam3et7ob

ذكر عدد الرسائل : 29
العمر : 32
الموقع : ------
العمل/الترفيه : ------
المزاج : ------
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البكاء بين القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

مُساهمة من طرف ملك لترام في الأربعاء أبريل 02, 2008 2:17 am

مشكور اخوي على الموضع
avatar
ملك لترام
Admin

ذكر عدد الرسائل : 251
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tram.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى